Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

aflamneek - Page 4

  • الجزء الاول من خالتي العزباء


    الجزء الاول من خالتي العزباء
    سكس حيوانات ,افلام سكس , افلام نيك ,عرب نار
    عوني اعرفكم بنفسي ، اسمي هاني و عمري 20 سنة و خالتي كبيرة و لم تتزوج عمرها 45 سنة ، مقيمة مع جدي و جدتي و هم كبار السن لذلك في المنزل لما اذهب اليهم اكون وحدي معها ، في احد الأيام ذهبت و لم اجد احد في المنزل ناديت و ناديت ولكن لا احد ، جدي و جدتي نائمان ، ذهبت الى المرحياض فسمعت صوت في الحمام و لما اقتربت كانت خالتي تستحم ، نضرت اليها من ثقب النافذة فلم أرها لأها كانت جالسة أرضا ، رأيت فقط ملابسها الداخلية معلقة ، أثارتني كثيرا فاسرعت الى غرفتها و ابحث بين ملابسها الداخلية و اشمها و وضعتها في عضوي و لبستها و بدأت أمشي مثلها و أتمايل متقاخرا بمؤخرتي ، يا الهي سأصاب بالجنون ، سمعت صوتها و هي قادمة ، لقد انهت من الاستحمام نزعت الملابس و اعدتها مكانها ، و بعد ان التقيتها سلمت عليها و رأيت أثدائها وجدتها جد مثارة بحيث رأس أثدائها يصرخ و يريد ان يثقب عبائتها ، ذهبت هي الى غرفتها و انا ادعيت بانني خرجت الى الخارج و لكنني عدت بعد مدة لم أستطع أن أتحمل رؤيتها و انا جد مثار عليها ، دخلت الى المنزل بخفة بدون ان اصدر اي صوت و وجدتها تستمني واضعة يدها على كسها و هي تتآوه ، دبت في رعشة من الشهوة من شدة هول المنظر و لم أصدق ما تراه عيناي ، و لما دخلت اليها و نزعت يدها بسرعة و كأنها أتتها حكة فقط ، بدأت تصرخ علي ماذا تفعل هنا ماذا تفعل هنا ، بقيت صامتا و رات قضيبي منتصب ...... ( يتبع

  • نيك اخت صاحبى

    نيك اخت صاحبى

    سكس امهات
    , سكس اخ واخته سكس محارم,سكس مترجم , صور سكس متحركة , سكس ام وابنها,سكس صعب ,
    تبدأ القصه عندما كنت فى 13 من عمرى كنت فى الصف الثالث الاعدادى وكان
    تعطينى مادة تاريخ كانت شقراء الشعر وعيناها زرقاوتان وكان عندها بنت
    وولد فى نفس سنى كنت اذاكر معه حوالى يومين او ثلاثه ايام فى الاسبوع
    وكانت اخته تكبرنى بسنتين وكانت جميله مثل امها وكانت في شبه من مني
    زكي كانت تحبني كثيرا وتقدم لي الطعام وكانت تبتسم في وجهي كثيرا وكانت
    تنظر لي نظرات تدل علي الحب كله وكنت محروج كثيرا لاكن احببتها كثيرا
    وفي يوم ذهبت الي اخيها وزكرت معه وكنت بايت معه هذا اليوم وكانت امها
    بلخارج تعطي الدروس الخصوصيه وممكن ان تاتي متاخر جدا فقامت اخت زميلي
    بارساله الي المحل لياتي بطعام يعني عيزه تسربه من الاخرا انا كنت جالس
    اشاهد التليفزيون لقتها قادمه تقترب مني كثيرا وفجاه؟؟؟؟؟؟
    لقتها تقترب مني كثيرا كثيرا وقالت لي هل تريد اي شىء قلت لها لا شكرا
    وجلست بجواري وفجاه؟؟؟؟؟؟؟؟
    لقتها قامت ودخلت غرفة نومها وخرجت علي وفجاه؟؟؟؟؟؟
    خرجت علي بقميص النوم وقالت لي هل مارست الجنس لقيت وجهي احمر وجاب
    الوان كثيره وقلت لها لا قالتلي هعلمك هل تريد قلت بس اخوكي ؟قالت لي
    انا ارسلته لمطعم بعيد جدا
    وصراحتا انا هجت كثيرا جدا جدا انتم لو مكاني هتعملوا ايه!
    انا طبعا كنت متوتر جدا ولاكن انا ركزت بعض الوقت ولقيت انا الحل هو
    اني؟؟؟؟؟؟
    انكها ولقيت زبي قام وهاج كثيرا من كتر الجمال الزي واقف امامي فندهشت
    من حجمه كثيرا
    وفجاه هجمت هجمت عليها وظلت تصرخ كثيرا وتقول اه اه اه شيله من وره
    وفجاه؟؟؟؟؟؟
    جاء اخوها فقمت من عليها مسرعا ولم يلاحظ شيْ لانه ان مازال يفتح الباب
    وتحججت هى بتاخرالوقت وقالت لاخوها محمد تاخر ما رايك فى ان ينام معك
    فقال واهله قالت سوف اتصل بهم واقول لهم فقال اوكى واتصلت بهم امهم
    وتحججت هى ايضا بتاخر الوقت فقلت فى نفسى هتبقى لياه من ليالى العمر
    وتاخر الوقت فى المذاكره وكنت انا طبعا اركز فيما سوف يجرى فقال اخوها
    ما رايك فى ان ننام وكان اليوم التالى عطله الاسبوع فقلت يلا فنام هو وهو
    من عادته النوم الثقيل فنام على طول فطرقت اخته الباب بالراحه فقمت
    وفتحت الباب وغمزت لى وقالت هل تريدم شىء فقلت شكرا فخرجت من الاوضه
    وقلت لها اخوكى نام فقالت هيا بنا فدخلت الى غرفه النوم فهجمت عليها
    ثانيه وانا ابوس فيها حوالى 15دقيقه وهى تتاوه من شدة المحنه
    ونزلت بيدى الى نهديها يا عينى على مهديها ولحست حلماتها ثم نزلت بيدى
    الى كسها ولحسته بشده وهى تتاوه بقوه اه اه اه
    واردت ان ادخله فى كسها فرفضت وقالت لى انا لا ازال عذراء ثم وجهت لسانى
    الى طيزها يا عينى على طيزها
    ولحستهاوادخل لسانى فى طيزها وهى تقول لى كمان ثم ادخلت راس زبى فقط
    وهى تقول اه اه اه طلعه فقلت لها لا سوف تتعودى عليه وظللت ساكنا حوالى
    دقيقتين ثم قالت عندك حق طيزى بدات تتعود وتاكلنى دخله يلا بسرعه
    فادخلت نصفه وظللت ساكنا ادعك ابزازها حوالى دقيقه ثم قالت حطه كله
    ارجوك فادخلته كله واظللت ادخله وانا اشعر بحراره كسها و انزلت هى
    وذبى داخا طيزها ونا قاربت على انا انزل فقات لها اين تحبى ان انزل على
    ابزازك ام فى داخل طيزك فقالت لى لا داخل طيزى هيا وانزل زبرد نار كسى
    فانزلت داخل طيزها وانا اتذكر انى انرلت فى هذا اليوم حوالى عشر
    مراتومازلنا على هذا الحال

  • انا وام صديقي

    انا وام صديقي


    قصة طويلة متسلسلة عن ام اعز صديق لي ربة البيت المحترمة والعفيفة وكيف جعلتها تسقط في الرذيلة وعملت منها اكبر شرموطة وعاهرة

    الجزء الاول

    عرب نار
    سكس امهات ,سكس حيوانات ,سكس محارم,افلام سكس ,سكس لبنانى ,سكس سحاق
    عندما كان عمري 19 سنة انقبلت في الكلية الصف الاول وكان يجب علي الانتقال الئ محافظة ثانية لااريد ان اطيل عليكم بعد انتهاء السنة الاولئ كنت قد تعرفت علئ صاحبي احسان في نفس الكلية وكان يسكن مع عائلته المكونة من الاب وكان ضابطا في الجيش ولا يتواجد كثيرا اما الام في ست بسيطة وربة بيت لاتعرف من الدنيا غير بيتها وعائلتها
    اصبح احسان اعز صيق لي وتعرفت بالعائلة وزرتهم كم مرة وهم عائلة محافظة وكانت ام احسان صديقي محافظة جدا فلم تكن تصافح الرجال وحتئ عندما ازورهم كانت تلبس العبائة بوجودي
    كنا انا واحسان اعز اصقاء نخرج ونسهر ونشرب وندخن ولا اسرار بيننا كنا نعشق افلام الكس ونشاهدها معن في بيتي حيث كنت اسكن وحدي
    من كثرة مشاهدة الافلام اصبحت اتخيل النيك كثيرا واتخيل ممارسة الجنس مع النساء وخاصة الممتلئات وفي كل مرة اتخيل واحدة شكل
    وفي يوم لازلت اتذكرة صحيت الصبح وكنت هايج علئ الاخر وكان عندي فلم سكس قديم من ايام الثمانينات وكان في لقطة سكس اثارتني جدا بين امراة في متوسط اعمر ممتلئة وكس مشعر وديوس كبيرة تتنايك مع شاب بعمر ابنها بمنتهئ اللذى مص ولحس ونيك طيز وتقبيل اقدام ولحس طيز وقذف علئ الصدر ههههم شاهدت المقطع مرة اخري خلعت جميع ثيابي واردت ممارسة العادة السرية وتخيلت نفسي الشاب في الفيلم وبينيك وتخيلت امارس الجنس مع امراة في متوسط العمر, مرت لحظات وانا اتخيل من تكون المراة مدرستي ام زوجة البقال كنت هايج جدا وفجاءة تخيلت ام احسان صديقي الحميم حاولت اني اطرد تلك الخيالات ولكن صورة ام احسان ظلت تعود بجسمها المربرب ووجها
    المدور بل وحتئ قدامها البيضاء وصلت شهوتي الئ القمة وتخيلت اني انيك ام احسان والحس كسها وحتئ طيزها وهي تمص عيري هههههههههمممممم وقبل ان اقذف صرخت ام احسان حبيبتي بدي انيكك وانيكك ,, قذفت بعنف
    شعرت بالهدوء وحسيت بالذنب وقررت انا لاافعل ذلك مرة اخرئ وهنا
    بعد ساعة اتت الشهوة اعنف وصورة ام احسان لاتفارق بالي قررت ان اذهب اليهم زيارة وبدون شعور اتصلت بااحسان وقلت اريد ازورك اليوم واتفقنا. ذهبت واتت ام احسان تسلم علي وكانت
    تلبس العبائة اوة اتتني شهوة عارمة وطول الوقت كنت احاول اني ابص عليها ههههم طيز كبيرة باينة من ورة العباية هم كانت تلبس شحاطة في قدمها هممم بصيت اقدام بيضاء ونظفية ولا اراديا تخيلت اني الحس قدميها وامص اصابع رجليها كل جسمي كان يرتعش
    عدت للبيت كالمجنون وقذفت مرة ومرة ثانية وانا اتخيل انيك ام احسان , مرت ايام وانا اتخيل انو انيكها وبكل الوضعيات ولم اشعر بالذنب بل العكس كانت فكرة انو انيك ام صاحبي تثيرني اكثر, قررت اخذ صورة لها حاولت وحاولت ونجحت مرة اخذت معهم صورة جماعية وكانت ام احسان بالعباية طبعا ولكن هذا كان كافيا. كنت قد قطعت صورتها وعملت عدة نسخ, اشاهد الافلام السكسية وافرك صورتها بعيري واقذف علئ صورتها, ههههههه مرة كنت عاريا تماما اشاهد السكس وهايج علئ الاخر اتتني فكرة غريبة اثارتني; اتصلت بصديقي احسان وكنت واضع عيري علئ صورة امة وانا اتحدث معه
    اسف علئ الاطالة ولكنها البداية وحاولت ذكر كل التفاصيل لنفهم مسار الاحداث بعد ذلك
    اصبحت ام احسان كل تفكيري نكتها في كل مكان ووضعية ولكن في الخيال لذا قررت لا استطيع الاستمرار هكذا لذا يجب ان انيك ام احسان مهما كانت الضروف والعواقب وان لم انجح اكون قد حاولت وساعدتني الظروف وانتقلت الئ بيت صغير مقابل بيتهم بالظبط وحاولت ان استغل اي ظرف اذا كان مناسبا وعملت عدة خطط
    بحكم قربي منهم اصبحت علاقتنا اقوئ اصبحت اتردد كثيرا عليهم واقوم لهم بعض الاعمال مثلا اتسوق لهم وغير ذلك وارسم الخطط حتئ اتت فرصة اعتقدت انها مناسبة
    في يوم من الايام الاب كان في الخدمة وكان عندنا سفرة في الكلية وعرفت ان احسان سيذهب اما انا فقلت اني ساذهب الئ العاصمة وابيت هناك هههممم ان احسان ستبقئ وحيدة ويجب استغلال هذا اليوم ورسمت خطة جهنمية
    وضعت كاميرة كومبيوتر في الحمام بمكان خفي وفي الليل تسللت الئ بيت صديقي وعطلت ميزانية الماء وكنت اتمنئ ان تسير الخطة كما خططت
    اتي اليوم الثاني ولاحظت احسان يغادر الساعة 7 صباحا, تحممت وتحضرت ورتبت اللاب توب وفي الساعة الثامنة ذهبت الئ بيت صديقي وقرعت الجرس: اتت ام احسان
    اهلين خالة كيفك وين احسان بدي اسلم علىه قبل مااسافر
    ام احسان: بخير انتة كيفك احسان روح علئ الرحلة يجي بكرة الصبح علئ فكرة المية كمان مقطوعة عندك.
    انا: لا خالة في مية عندي طيب انا لازم اسافر هالحين وهسة اتصل بالشركة يجو يصلحو المية ولو احتجيتي مية من عندي اتفضلي المفتاح اعتبري البيت بيتك
    ام احسان: شكرا الك بس مافي احراج
    انا: لاخالة مافي احراج انا كمان زي ابنك احسان