Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

aflamneek - Page 2

  • ابن خالتي والنيكه اللي مش هتحصلي تاني

    ابن خالتي والنيكه اللي مش هتحصلي تاني



    هاي ... القصه دي حصلتلي بجد وانا عارفه ان الكل مش هيصدقني بس انا عايزه افضفض ولو كان ينفع اني احلف علي اني مابكدبش وسط كل الكلام ده كنت هحلف عشان اثبتكلم انه بجد بس ماينفعش .. انا اسمي دنيا عندي 18 سنه جسمي متناسق وطيزي كبيره وصدري كان متوسط كان الكل بيحسدني علي جسمي ويقولو انتي بتروحي جيم فين وبتاكلي ايه ونوع من الكلام ده .. امي كانت علي طول بتسافر حلوان لاختها اللي هي خالتي المطلقه ليها ابن عنده 20 سنه اسمه كريم .. امي كانت علي طول بتسافر علي اول الشهر تقعد اسبوعين تلاته عندهم وانا ماكنتش بسافر معاها غير في الاجازة ولما اخلص امتحانات .. المهم اني خلصت امتحانات وماما قالتلي تعالي معايا نسافر عند خالتك نشوفها .. المهم .. لمينا الشنط وسافرنا ووصلنا بالسلامه لقينا خالتي وابنها مستنينا .. المهم قعدنا مع بعض شويه .. ومن ساعة مانا روحت وابن خالتي كريم عمال بيبصلي بصات غريبه ويهزر معايا ولما اكون واقفه الاقيه عامل نفسه بيخضني وبيجي من ورا ضهري وكنت لابسه بنطلون ضيق جدا ومبين كل تفاصيل جسمي لدرجه اني كنت بواجه صعوبه اني البس الاسترتش من طيزي الكبيره وكان طبيعي البس كده لاننا متربين مع بعض وهو عمره مايبصلي وفجاة حسيت بحاجه دخلت جوا طيزي .. كانت لحظه حلوه بس الخوف خلاني ماستمتعش وساعتها ارتبكت حسيت فيه حاجه غريبه حصلتلي وارتعشت وعديت الموضوع افتكرت انه مش قصده ولما الساعه جت 12 نص الليل طلعت وخدت الشنطه معايا الاوضه وحطيت الهدوم في الدولاب .. صحيت الساعه 6 الصبح ماكنش جايلي نوم قومت اشرب لقيت ابن خالتي مستغل فرصه ان الكل نايم .. لقيته قاعد في الحمام ومشغل سكس وعمال بيدعك في زبه انا بجد اول مره اشوف زب كده لقيته كبير وتخين وماكنتش فاكره ان فيه زب كبير للدرجه دي غير في الافلام بس.. روحت اكيد مستغله الفرصه دي حاجه بتحصل مره في العمر روحت وقفت ورا الباب وبعد شويه حسيت انه لمحني روحت جريت بسرعه الاوضه وقفلت الباب كاني نايمه .. روحت في النوم ولقيت امي بتصحيني عشان الفطار صحيت وقعدنا كلنا نفطر حسيت بنظره غريبه من كريم حسيت انه بيقولي انا لمحت انك شوفتيني امبارح وانا بدعك في زبي .. استعبط وعملتله اشارات اللي هي مش فاهمه وكده .. بعد ماخلصت فطار طلعت ريحت شويه في الاوضه وولما جه وقت الغدا قومت اتغديت وبعد الغدا شربنا شاي واتفرجنا علي التليفزيون وقعدنا نتكلم شويه . وكنا ساعتها خارجين وبعد مارجعنا الساعه 12 دخلت اقلع عشان هنام .. ساعتها الباب كان موارب ( مكانش مقفول اوي يعني ) كنت بقلع قدام المرايه شوفته وهو بيبصلي وبيتجسس عليا كنت متردده انه يشوفني وكنت مكسوفه بس قولت اجننه زي ماجنني وخلاني اشوف زبه الكبير .. ساعتها قصدت اني اقلع الاندر والبرا عشان يشوف كسي وبزازي وطيزي المربربه البيضه وعشان البس برا واندر تانيين عشان يشوفني وكنت عماله استعرض جسمي في المرايه والعب في كسي اللي كان هيموتني من النار اللي كانت فيا .. روحت لبست ونمت وصحيت تاني يوم الساعه 7 الصبح كان الكل نايم وساعتها انا كنت صاحيه وهو صاحي لقيته بيقولي انا حملت فيلم اجنبي جميل اوي علي اللاب تعالي اتفررجي معايا .. روحت قعدت معاه كان عمال بيدور علي الفيديو لمحت في الفديوهات ان عنده افلام سكس روحت ضحكت غصب عني .. حسيت ان هو عرف انا عايزه ايه .. ف بكل ذكاء عمل نفسه هيشغل الفيديو وبغصب عنه شغل فيديو السكس .. طبعا انا عملت نفسي زعلانه وضربته ومشيت ودخلت الاوضه وساعتها هو حس اني زعلت ف عمال بيصالحني وبيراضيني وعمال بيضربني بهزار كده فجاة مسك صدري بالغلط فانا عملت نفسي مش واخده بالي وقعدت اهزر معاه .. هو طبعا اتمادي وقعد يضربني علي طيزي براحه قال يعني مش قصده .. كنت ساعتها خايفه ومسكوفه بس قولت لنفسي دي مره وهتعدي .. روحت عملت نفسي مسكت زبه بالغلط .. ساعتها كانت محبوكه جدا وهو عرف واتاكد اني عايزاه .. راح فجاة مسكني من بزازي ساعتها انا روحت في دنيا تانيه وماقدرتش اقاوم ولا ااحاول انه يسيبني .. روحت بصاله بنظرة بريئه راح باسني ومسك فيا وراح قفل الباب وقعد يفعص في بزازي وقلع وقعدت امصله ودخل زبه في كسي اللي اتملي مايه وحشر زبه بين بزازي ساعتها ماكنتش مستوعبه ان ده يحصل انا فاكره ان الحاجات دي هي بتاعت الافلام ازاي ده يحصل معايا انا وماكنتش مصدقه نفسي بس في نفس الوقت كنت فرحانه حسيت ساعتها اني مش عايزه ابقي لحد غيره هو .. كنت علي الحال ده كل يوم الساعه 6 او 7 الصبح لغاية اما رجعنا بيتنا تاني انا وامي وساعتها وانا هموت واروح هناك تاني .. "" (القصه دي حصلت معايا بجد انا عارفه انكم مش هتصدقوني بس مش عايزه احلف وسط الكلام ده !

  • لا يا ابني مش كده


    لا يا ابني مش كده
    اسمي صفوت وسني 25 سنه وحيد امي وابويا لسه متخرج من كلية التجاره ومش بشتغل ابيض البشره جسمي مشعر طويل ومش مليان ماليش تجارب جنسيه اكتر من الفرجه علي الصور العريانه او لما اكون راكب المترو او الاتوبيس ويكون زحمه واكون واقف ورا ست وزوبري يقف وافضل احكه فيها لحد ما لبني ينزل ماما ست جميله جدا بيضه مليانه شعرها قصير بزازها كبيره كمان بطنها حلوه مش كبيره والا طيازها طريه اوي اوي سنها 45 سنه وبابا سنه 58 سنه ماما مديره بنك وطبعا مكنتش بفكر فيها ابدا من الناحيه الجنسيه لانها ست صارمه ولما كنت صغير كانت بتضربني علي اي غلطه علي عكس بابا الي كان دايما متساهل معايا والبدايه كانت يوم سبت بابا في شغله وماما طبعا كانت اجازه من البنك وانا نايم والجو حر فكنت بالفنله والكلوت ولقيت ماما بتصحيني وطبعا الواحد لما بيصحا بيكون بتاعه واقف المهم صحيت وقلتلها خير يا ماما بتصخيني ليه انا مش ورايا حاجه قالتلي قوم شوف في مشكله في الحمام غرقان ميه قلتلها حاضر وقمت دخلت الحمام وعرفت ان الوصله بتاعه الشطاف مقطوعه وعاوزه تتغير قلتلها لازم سباك يا ماما قالتلي سباك علي ايه في وصله جديده عندنا هجيبهالك وانت تفك القديمه وتركب الجديده قلتلها حاضر وفعلا لقيتها جايبه واصله جديده وعلشان افك القديمه واغيرها لازم انام علي ضهري لان الحمام ضيق والتواليت مزنوق ابتديت افك الوصله القديمه وافتكرت انه لازم ااقفل المحبس العمومي فقلتلها يا ماما لو سمحتي اقفلي المحبس العمومي علشان الميه تقفل قالتلي حاضر وكان لازم تقف فوقي علشان تقفل المحبس وكانت لابسه جلابيه قصيره ولقيتها بتقولي وسع شويه وراحت حاطه رجل تحت باطي اليمين والتانيه تحت باطي الشمال وابتدت تشب لفوق علشان تتطول المحبس وانا لقيت وشي بيت وراكها وكانت مش لابسه كلوت وكسها الكبير المنفوخ قدام عيني وزنبورها باظظ منه وشفاتيره مدلدله منظر جميييييييييل خلي زوبري وقف اووووووووي وفجاءه امي رجلها اتزحلقت ووقعت عليا وانا نايم علي ضهري ولقيتها قاعده علي زوبري وحست بيه راشق في كسها عملت نفسي مش واخد بالي وعملت تني بساعدها تقف وانا بحك زوبري فيها وانا ماسكها من تحت باطها وبحاول ارفعها لفوق ويعدين اسيبها تقع في حجري وزبري يخبط في كسها لقيتها مش ممانعه لانها هاجت وبعدين راحت عامله نفسها بتقع وقعدت بكسها علي وشي شميت ريحه كسها ومن غير ما احس لقيت لساني بيلحس كسها وهي تقوم وتعد علي لساني وتقولي انت بتعمل ايه يا قليل الادب عيب كده قلتلها يا ماما انتي الي بتقعي يعني اعمل ايه ورحت شافط كسها اوووووووي ليتها بتقول اهههه اهههه يالا يالا خلص وانا ماسك شفاتير كسها بشفايفي اوووووي ورحت موقعها علي ضهرها وفاشخ وراكها وبؤي في كسها بيشفط زنبورها الكبير وايدي بتفعص في بزازها وهي بتحاول تهرب مني او بتحسسني انها مش مبسوطه وبزوم وتئن اووو اووووووو قوم بقه يا كلب قلتلها انا مش كلب يا لبوه يا شرموطه انتي عاوزه تتناكي وهي اول ملقتني بشتمها هاجت اكتر فهمت انها بتحب تتشتم وقلت فرصه اخلص طاري منها ياما ضربتني ورحت نازل ضرب علي وشها وشتيمه يا لبوه يا شرموطه هنيكك واهريكي يا علقه يا مومس واتف علي وشها ورحت منزل الكلوت بتاعي وحاط زوبري بين بزازها الكبار وقلتله ااقفلي عليه بالبزاز المرمر دول يا كلبه وراحت قافله علي زوبري ببزازها وراس زوبري بتخبط في بوقها ورحت ماسكها من شعرها وشدتها لزوبرب وقلتله يالا ارضعي ورحت مدخل زوبري في بقها وقلتله مصي يا بنت الكلب وهي كل ما تنشتم وتنضرب تمص وتشفط زوبري في بقها وحسيت اني قربت انزل لبني قلتلها هينزلو هينزلو لقيتها قفلت بقها علي زوبري واندفع لبني بكميه كبيره اوي اوي في بقها وهي بتزووووم امممممممممم امممممممممم وشربت لبني كله.....
    سكس اخ واخته , سكس امهات , عرب نار, تحميل افلام سكس ,


  • زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة بعنف

    زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة بعنف


    اسمي مروة وعندي 38 سنة وزوجي عمره 57 سنه ولدي أبنين متزوجين ويعملان في الخارج في دول الخليج. ولدي أبنة وحيدة اسمها ندى تعمل ممرضه وزوجها وليد يعمل مهندس كهرباء وهو شاب أنيق وسيم. ذات يوم زرت ابنتي وكانت دعتني للإقامة عندها اسبوع فمزحت معها فسألتها:
    “ جوزك شغال معاكي كويس في المسائل إياها ولا….” فضحكت بخجل وقالت : ” بالعكس يا أمي … دا وليد هالكني نياكه كل يوم بيعمل من 2 أو أكثر….” .
    لا أخفي عليكم أن الشهوة اكلتني وتمنيت لو كان زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة لان زوجي بينيكني مره في الشهر ولا يكيفني من النيك واحيانا يتركني ويقوم من فوقي ويتركني وأنا في قمة هيجاني.

    ذات يوم كانت ندى تعمل ورديتين في المستشفى واتصلت بي وقالت أنها سوف تتأخر إلى ما بعد منتصف الليل. في ذلك اليوم عاد زوج ابنتي وليد وكنت أنا مرتدية أحد قمصان نومها المثيرة وقلت في نفسي لأرى ما يكون من وليد زوج ابنتي وكيف يراني بذلك القميص. أيضاً وضعت من مكياج ابنتي فصبغت شفتي بالأحمر وتعطرت وكان قميص نومها أحمر مغري أظهر بزازي المغرية المدورة وفخذيّ الممتلئين.
    بينما أنا في المطبخ أصنع لنفسي كوباً من القهوة إذا بباب الشقة ينفتح واجد ورائي زوج بنتي وليد ليصفر بفمه ويقول:
    “ أيه الحلاوة دي يا مراتي العزيزة…”
    ثم يضع كفيه على طيزي ويدعك طيزى بالخطأ ويقبل عنقي فأستدير باسمة فينصدم ويحاول يعتذر فأضع أصابعي فوق شفتيه وقلت له:
    “ ولا يهمك حبيبي .. انا بحبك كتيير.”

    ثم أني رحت أقبله والف يدي حول عنقه ليحملني زوج بنتي إلى السرير و يطرحني فوقه ويبدأ بتقبيل رقبتي وبزازي من فوق القميص وكسي سالت مياه شهوته إلى طيزى واشتعلت شهوتي وخلع قميص نومي من على جسدي. أيضاً خلع زوج بنتي القميص والبنطال والقمني زبرره في فمي وكان كبير ومنتصب مصيته وصرت امص واحسه يكبر في فمي لدرجة انه سد بلعومي من كبره . واصلت مص زبره واقول :
    ”وليد بحب زبرك نيكني.”

    قال حماتي:” بحبك مصي مصي زبري.”
    ف فتح ساقي و ادخل زبره وانا اتأوه: “ اه آآآآآآآآه زبرك حلو يا جوز بنتي… نيكني وليد نيكني اه نيكني بعشقك اه اه اااااح.” وأخذ ينيك بقوه وقال:
    ” اقعدي على أربعتك حماتي المنيوكة..” فركعت على ركبتي ويديي اخذت وضعية الطفل الحابي فأمسك راسي ونزله على المخده فأصبحت طيزى مرتفعة وراسي على المخده. أخذ زوج بنتي يدعك طيزي بزبره ثم ظطّ زبره في كسي من خلفي وصار ينيك وأنا: “ اااااااااااه ااه اسلوب نيك اول مره بجربه…. حلو روحي… ااه ااااااااااااااه وليد انتا شاطر بحبك اه اه.” استمر وليد زوج بنتي ينيك حتى تعبت فقلت: “ آآآه وليد تعبت …. بكفي يا روحي .. اه بكفي يالا هات حليبك بكسي.”
    وصار وليد ينيكني أسرع وبيضاته تخبط في صفحتي طيزي :” اه اه …. آآآآه .” ثم انفجر في كسي شلال من اللبن في كسي: “ اااااااااه احلى نيكه في حياتي…” ثم أخرج وليد زبره من كسي وذهب يغسل نفسه وانا ارتميت على السرير من التعب، تذكرت أمنيتي عندما حلمت لما زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة .
    مضت نصف ساعة فعاد وليد عارياً وكان زبره منتصب احمر منظره جميل وقال:” مصي مصيت بشهوه…يالا عشان أنيكك في طيزك حبيبتي..” ساعتها ركعت على مرفقي ورفعت طيزي لاعلى فأخذ يلحس خرم طيزي فقلت:” وليد دخله في كسي حرقت اعصابي حبيبي زبرك جاهز اه اه اااااه…” فما هي إلا لحظة حتى أحسست بإصبعه وقد بلله بريقه وأخذ يدخله في طيزي وكان بعبوص نار فتوجعت و قلت بانزعاج :
    ” أنت بتعمل ايه … ليه تحط صباعك في طيزي!”

    فقال لي:” اهدي شوية ….. انتي هتنبسطي حماتي الغلية..” ثم أتي بكريم من فوق التسريحة ودهن به إصبعه وراح يستدير به في طيزي فصرخت على الفور:” آآآآه… فتحت طيزي آآآى بيوجع!” ثم أدخل إصبعين وأنا أصرخ وهو يحركهما . بعدها احسست بسخونة زبره تقترب من طيزي ودفعه وأنا: “ ااااااااااااااوه او او وجعني كتيير.” فقال:” يا حماتي الغالية …أنا بس داخلت رأسه!” وصار يدخل زبره وانا اشهق واتنف بسرعة شديدة وزبره يحرق جوفي وصار ينيكني من طيزي وانا اتوجع حسيت طيزي تخدرت من الوجع وأخذ يدخل ويسحب فبدأت استمتع إلّا أن الوجع اكثر:

    “ اه اه وليد تعبنتي اه اه طلعه كفاية..” فسحب زبره من طيزي وحطه في كسي فارتحت ثم سحبه من كسي وأدخله طيزي وأخذ يسرع في نياكته طيزي إلى ان قذف حليب زبره في قعر طيزي ثم سحبه بعد ذلك وأحسست بمنيّه يسيل فوق فخذي. ظل زوج ابنتي وليد ينيك طيزي وكسي طول غيبة ابنتي لدرجة أني حملت منه لكني أسقطت الجنين.
    عرب نار ,سكس محارم ,سكس امهات ,افلام نيك ,سكس حيوانات.صور سكس,