Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

  • نيكت زوجة عمي الأرملة و انا عندي 17 سنة


    نيكت زوجة عمي الأرملة و انا عندي 17 سنة

    سكس امهات ,عرب نار ,سكس محارم ,سكس محجبات ,صور سكس ,افلام سكس ,افلام نيك
    هذه قصتي حقيقية ما فيها خيال كان عمري 17 سنة لما توفي عمي وترك 4 اطفال اكبرهم عمرها
    عشر سنوات كانوا عايشين بمدينة بعيدة عنا فطلب مني ابي ان احول دراستي الى هذه المدينة واعيش معهم فرفضت في البداية ولكن بعد الحاحه عليا وكذا توسل زوجة عمي لي امي ان تحاول اقناعي وهاذا ماقامت به امي فقبلت ان ارحل واعيش مع زوجة عمي وابنائها واكمل دراستي وعند وصولي الى بيتهم الذي اعرفه منذ صغري وجدت زوجة عمي وقد هيائت لي غرفة لوحدي وقالت انني ساكون مرتاحا معهم و ستوفر لي كل شروط الدراسة وما عليا الا الاجتهاد للنجاح وكانت لديها دكاكين واموال كثيرة ورثتهم من عمي وبدات رحلتي في هاذا البيت في الاول كنت متضايق قليلا لتغير الجو ولاكن بعد بدات اتاقلم مع المحيط ووجدت اهتمام كبير من زوجة عمي التي لا تبخل عليا باي شئ وكانت تطلب مني ان اذهب الى السينما لرؤيت افلام هندية واجنبية واحكي لها كل ما راه من راويات الافلام من البداية للنهاية مع العلم انه عندنا المراة لا تذهب للسينما ولا تخرج للسوق انا اقوم بكل هذه الامور وكانت دائما تطلب مني ان اعيد لها بعض القصص خاصة العاطفية وفي يوم طلبت مني ان اذهب الى فرفضت فقالت لماذا اتريد نقودا فقلت عندي اذن ماذا فخجلت منها في الاول لكن بعد اصرارها عليا قلت انه افيش الفيلم مو عاجبني فيه صور عيب فقالت انت كبير هاذا اكيد فلم جميل اذهب شوفو وانا استاناك تحكيلي عنه فقلت انه راح يتعرض على الساعة التاسعة بالليل هو وقت متاخر فقالت اذهب ولا يهمك استناك فرحت شفت الفيلم كان فيه مشاهد جنسية ولما رجعت لقيتها تستنى فيا و حضرتلي العشاء وانا اتعشي وهي تطلب مني احكيها عل الفيلم فبدات احكي بس ما اقول المشاهد الجنسية وبدت كانها مندهشة وقالت وين الصور اللي قلت عليها عيب فاحمرا وجهي و ما رديت فقالت احكي حبيبي ما تخجل فحكيتلها عن المشهد الاول اللي نزعت فيه الممثلة ثيابها و دخلت الدوش ودخل عليها واحد وتوقفت فطلبت مني اني اكمل واحكي ادق التفاصيل وحكيت كل شئ وبعدها قامت وفبلتني من خدي و قالت قصة رائعة تسلم حبيبي بكرة عيدلي القصة من الاول ولما طلع النهار انا بالفراش دخلت عليا و طلبت مني انهض لافطر واحكيلها القصة تاني بالتفصيل وما افوت شئ فقمت من الفراش وكان الاولاد طلعو من البيت وانا ما كان عندي دروس ولما فطرت واحنا بالمطبخ بدائت احكي ولما اوصل لمشهد تقولي عيدو وتطلب مني ادق التفاصيل عن المشهدو بدائت تنزع ملابسها وتقولي زي كده و انا خجلان منها وعمري ما شفت واحدة تنزع ملابسها قدامي غير في الافلام وبس كانت بيضة قصيرة وكان عمرها حوالي خمسة وثلاثين سنة اول ماشفت الثديين قمت علشان اطلع بره فمسكت ايدي وقالت اقعد كمل القصة وين رايح وكنت خايف من المشهد الثاني اللي يدخل فيه الراجل علي الست ويبداء بتقبيلها ولما وصلت للمشهد جات عندي وقالت قبلني فكنت زي الصخرة ما قدرت اني اتحرك فضمتني عندها وبدائت تقبلني بحرارة كبيرة وتقولي هات لسانك وانا ماني فاهم شئ وقالت انت م تعرف كيف تقبل انا اعلمك كل شئ وبعدها طلبت مني اني ارضع بزازها الثنتين وادعكهم واني ما اتوقف حتي تقولي وكل ما امص هي تتنهد و تقول زيد اكثر زيد و راحت تمد ادها لزبي اللي كان واقف ومنتصب وفتحتلي البنطالون و بداءت تلعب بيه و طلبت مني اني ادخلو بكسها ففعلت بدون ما اتحرك و قالت انت عمرك ما نكت قلتلها اه و بداءت هي تروح وتيجي و تقولي اعمل زي ماانا اعمل دخلوا طلعوا و بدائت احس انه شئ بيمسك زبي داخل كسها وهي تطلب مني اني اسرع شوية وشعرت انه جسمي كامل بنمل عليا حتي طيزي حسيت وكانه فيه صعكة كهربائية وحسيت بدوخة وكاني عاوز اسقط وطلعت كل المني في كسها و قالتلي خذ الفوطا وامسح زبك و نضفو ده مش حفرط من النهرده وبقينا علي هاذ الحال وعلمتني كل اوضاع النيك و بعد ما خلصت الدراسة رجعت لبيتنا و طلب مني ابويا انه يزوجني بنت عمي اللي نيكت امها فرفضت وهو مازال يلح عليا وانا ارفض.

  • صديق زوجي ناكني في بيتي و زوجي نائم

    اصبحت هائجة اكثر حين صديق زوجي ناكني بتلك الوضعية الجنسية الساخنة  و انا بوضعية الركوع و زبه الكبير العريض كان يحفر كسي و انا اتخيله مثقاب الي يريد ان يثقب كل جوفي من شدة حجمه الضخم و اصبحت عرقانة اكثر من الشهوة . ثم تعبت انا من تلك الوضعية و رحت اطلب منه ان يديرني على ظهري و لكن هو حملني و رفعني حتى علقت قدماي على اسفل ظهره و هنا كان طعم الزب احلى و اجمل بكثير و انا اتناك و اصرخ اه اه اح اح اه اه اه و هو يرفع جسمي و ينزله  والزب يدخل للخصيتين بسهولة كبيرة و قد توسع كسي و كبر و اصبح يستوعب ذلك الزب الذ تمنيت لو كان لزوجي واحد مثله ينيكني به كل يوم

    سكس عرب ,سكس عرب نار ,سكس ,سكس عربى ,سكس العرب ,صور سكس ,سكس ,افلام نيك ,سكس بنات

    و تحول صديق زوجي الى وحش حين اقترب من انزال شهوته و انا اصرخ بقوة اه اه اح اح اح و صديق زوجي ناكني في تلك الليلة اقوى نيكة في حياتي و حين اقترب من النزال اصبح يقبلني  بجنون كبير جدا و انا اسمع نبض قلبه و صراخه اه اه اح اح اح . ثم صاح بقوة كبير اي اييييييي ايييييي و دفع بزبه لاشعر ببركان الزب ينفجر في كسي بقوة كبيرة و كان المني الذي يخرج من الزب حار جدا و ساخن و حتى كمية المني التي قذفها كانت كبيرة جدا و زبه يرتعش داخل كسي و صديق زوجي ناكني احلى نيكة في حياتي لا يمكن ان انساها ابدا و طعمها اتذكره كلما مارست الجماع مع زوجي و اقارن بين زبه و بين زب صديقه

    سكس عرب ,سكس عرب نار ,سكس ,سكس عربى ,سكس العرب ,صور سكس ,سكس ,افلام نيك ,سكس بنات

    و استمر الزب يرتعش داخل كسي و يخرج الحليب و انا اشعر انه يبول في كسي و حليبه يتدفق بقوة كبيرة و هو يلهث اه اه اح اح اح اه اه اه و اسنانه كانت تسطك ببعضها من شدة الشهوة القوية التي كانت تخرج من زبه داخل كسي . ثم وضعني على السرير و اخرج زبه المرتخي وبدا يمسحه على كسي و شفراته و انا ما زلت اريد ان اتناك و هو يخرج الشهوة و لم يبقى في زبه سوى بعض قطرات المني العالقة في الزب و هو يمسح فيه و يحكه على لحمي و يشعر بالنشوة الظاهرة عليه و انا احس ان اثر السكر و الخمر قد زال من عقله لما صديق زوجي ناكني و ذاق كسي الجميل الساخن ايضا
    سكس عرب ,سكس عرب نار ,سكس ,سكس عربى ,سكس العرب ,صور سكس ,سكس ,افلام نيك ,سكس بنات

    ثم خرج و هو يضحك و يعلم انني لن اخبر زوجي بان صديقه ناكني و لكن ترك اثر اللذة و الشهوة في داخلي و تمنيت لو نام معي و بقينا طوال الليل نستمتع و نمارس الجنس الساخن مع بعض لان زبه الجميل الكبير بصراحة لا يمكن ان اشبع منه او امله . ثم ارتميت انا على سرير عارية و كانني كنت في حلم حقيقي و العب بكسي و شفراته  واتذكر كيف كان الزب الكبير السميك في كسي و المني ما زال يسيل من كسي و صديق زوجي ناكني نيكة حارة و قوية جدا

     
  • جاري الخمسيني ناكني

    جاري الخمسيني ناكني

    صورسكس ,سكس امهات ,عرب نار, سكس اخوات ,تحميل افلام سكس ,سكس محارم

    انا سليمى وعمري 40 سنة مطلقة منذ 10سنوات سمراء البشرة و مربربته... عيوني عسلية و شعري مائل الى السواد.....كان لنا جار 50 سنة مطلق كذلك اسمر البشرة جثيث القامة...يسكن في الشقة المقابلة لنا... يبادلني تحية الصباح كل يوم وبابتسامة ليست عادية وله في خديه غمازتان قاتلتان لم تسلم منهما عيناي وتعلقت عيناي بهاتين الغمازتين بشكل جنوني لم تفارق مخيلتي ولو للحظة بعد اللقاء الصباحي..فقررت ان ادعوه الى وجبة عشاء ولقاء حقيقيفي شقتي... لم يبد اعتراضا بل تقبلها بكل ممنونية...
    دق جرس اب الشقة فلبست الروب على الملابس الخفيفة التي كنت قد استعدت لها بها لهذه اللحظة...
    هو ::مساؤكم خير وبركة
    انا : يامساء الهنا و العز
    هو: كيف الحال؟
    انا:: الحمدلله انا بخير و انت... وظللنا نتجاذب اطراف الحديث حتى ذكرني بما نسيت من فرط شدة اشتياقي الى لقياه و التمتع بالنظر الى خديه الجميلتين... حتى قال لي:: هل نظل هكذا واقفين بباب الشقة؟
    انا:: العفو العفو استاذ معاذ اتفضل ادخل
    اجلسته في الصالة على كنبة فارهة راقية
    ورحت الى المطبخ لاحضار العصير و الكعك له.....وقلت له:: الان هاي تصبيرة لحين تجهيز العشاء
    قدمت له العصير و المعجنات على صينية رائقة مذهبة و جلست امامه على الكنبة المقابلة
    فقال لي :: شنو هالكلفة يا ست سليمى؟
    فقلت له::: اي احنه شمسوينلك خو مو ذابحينلك طلي يللا اتفضل اشرب يا استاذ...
    انا ظللت سارحة في النظر الى خديه و هو يحتسي العصير بتوق وشهية و فتحت له رجليا اللتين كانتا بلون خمري مثير
    فشاهدته يطيل النظر الى رجلي الاثنتين و انا اطيل النظر الى خديه الموردتين... وكلانا هائم بالاخر ومن غير حرج...
    قال"" العصير له طعم خاص يا ست سليمى.. فقلت له وانا ابحلق في خديه:: بالهنا و الشفا يا استاذ و انا احدق خديه فوددت ان اكل خديه التهاما غير ان جرأتي خانتني
    وهو ينظر الى رجلي الخمريتين قال... يا ما احلى التنسيق في ملابسك و الجوربات
    فقلت له :: انا لم البس الجوارب... و جعلته يحدق في رجليا وقمت و اقتربت منه وهو قد لمس الرجلين و لم يلاحظ سوى اللحم....اه سليمى اني تصورتك لابسه جوارب وفي لمسته لفخذي سرت قشعريرة في جسدي حيث لم يلمسني انسان ذكر منذ توفي زوجي... وهو قد احس بتقلب مزاجي نحوه فهمهم بتؤدة::: صلوات على هالخلقة الربانية الجميلو ودق على الخشب الصاج خوفا من النفس و الحسد... وهو يضغط بقوة على لحم فخذي؟؟ اااااااه لقد وقعت في غرامه الحقيقي
    حاولت انىاصرف انتباهي عنه الا ان ما في داخلي كان اقوى... وقلت له:: هل الان انت متاكد بانني لا البس الجوارب؟
    قال لي:: نعموسبحانه وتعالى على هذه الخلقو وهذا الجمال..وانا بدوري مسكت يده وجعلته يضغط اكثر اكثر وبقوة اكثر حتى تجرا هو ولمس كسي من فوق الكيلوت و قرصني في بظري الطويل 3 سانتي
    ...............................فرفع ت عني الكيلوت و اعطيته ليبوس كسي... وظل هو يبوس ويمص كسي وانا اخرجت عيره من بنطاله و صرت ابوس وامص عيره المنتصب؟؟؟ كان عيرا قويا غليظ الراس وطويل نسبيا بحدود 16 سانتي.. وظللنا نمص ونمص 69 حتى اقترب الاستاذ من دفق حليبه في فمي وهو متسائل:: اين اقذف؟
    قلت له:: في فمي استاذي حبيبي...يا لطيف المعشر وانا نزلت عسل كسي في فمه ايضا....
    ورحت الى المطبخ لاتي بالاكل الجاهز الى الصالة و وضعت الطعام على الصينية و فيها ما لذ وطاب مما مقسوم به تلك الليلة
    وظلينا ناكل وانا اناوله قطعة لحم هبر في فمه وهو يتقبلها و بالمقابل هو يطعمني
    وشربنا العصائر بعد الطعام
    قلت له.. استاذ معاذ:: انا قد همت بك ولا ادري لماذا
    فقال لي": وانا لحد الان لا ادري لماذا فعلت بكي سيدتي.. واثناء مشاهدتنا لفيلم اجنبي.. اقترب مني اكثر و اكثر حتى جعلني اجلس فوق فخذيه لانه طويل وانا ناعمة و هو جثيث واني صغيرة القوام..
    نعم جلستعلى فخذيه لاستمتع بحركات عيره على بابطيزي
    وانزعني الكيلوت وجعلني و في وضعية الركوةع و ادخل عيره في طيزي الناعم...و بقوة دفعىعيره الى داخل طيزي الى ان دخل كله.. في الكهف..و صار ينكجني نيكا مؤلما و مريحا في نفس الوقت وقال:: توقعت ان فتحة طيزك واسعة ولكن ظهرت ضيقة يا سليمى... قلت له:: ولماذا واسعة.. وقد مات عني زوجي منذ اكثر من 10 سنوات ؟ ههههههههههههههه
    قال مجرد قبولكي باللعب ببظرك و قرصه فنا توقعت بانك منيوجة كثير و اصبحت قحبة
    ولكن لاء
    الان انتي بنت باكر
    المهم اكمل نيج طيزي فانقلب الى نيج كسي
    وصار ينيكني بقوة ابن العشرين عام

    وتكررت لقاءاتنا في النيك كل ليلة تقريبا
    الى ان عرضت عليه الزواج... فوافق
    وتزوجنا على الخير و البركة