Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

افلام نيك

  • علاء عامل المصنع و ما فعله


    علاء عامل المصنع و ما فعله

    سكس امهات ,سكس ,افلام سكس ,سكس محارم ,سكس اجنبى ,سكس اخ واخته ,افلام نيك ,

    اسمي ( علاء ) وعمري الآن ثلاثون عاما” متزوج منذ سنتين قبل سبعة سنوات كنت شابأ طائشا” لا أحسب إلا حساب يومي فقد ولدت يتيما” لا أحد لي في الدنيا سوى عمتي التي أعتنت بي منذ أن كنت في الخامسة من عمري فقد كنت الوحيد لأمي و أبي اللذين توفيا بحادث سير ومنذ حينها نشأت مدللا وكانت عمتي لاتبخل علي بأي شيء أطلبه و تتمكن من توفيره فقد كانت صاحبة أملاك تعيش من ايراداتها الشهرية والتي تزيد عن حاجتها فهي في الستون من عمرها الآن ولم تتزوج في حياتها لظروف خارجة عن أرادتها وعندما بلغ عمري العشرون عاما” نصحها بعض الاصدقاء المقربين بتشغيلي بأي مهنة لكي أتعود صعوبة الحياة والمهنة الشريفة و فعلا كانت فكرة صائبة أن أحتك بمعترك الحياة و لكن المشكلة كانت تكمن في شخصي فقد تعودت حياة الطيش و البذخ ..و فعلا أوصت عمتي معارفها و وجدوا لي عملا في معمل لصناعة الاسفنج و بالفعل كنت مواظبا” لانني كنت أحب عمتى و أخشى زعلها فهي كل ما لدي في الدنيا .. و مرت الايام و كنت أصرف فوق مرتبي ضعفا أو أكثر بسبب دلال عمتي لي فقد كانت علامات الفرح تظهر عليها واضحة و هي تراني أذهب الى المعمل وأعود و ثياب العمل متسخة و تدل على كدي و تعبي أما أنا فقد كنت أعمل فقط لتكون راضية عني و من خلال العمل أجتمع حولي شلة من العمال كانوا ينتفعون مني بالولائم و السينما و المسارح فقد كنت أنا من يدفع دائما لأنني الميسور بينهم و في أحد الايام و نحن في المعمل أشار أحد أفراد شلتي الى عاملة في العشرين من عمرها ذات جمال طبيعي و جسد صارخ و قال أنه بدأ ببناء علاقة معها على أساس الحب والزواج في حين أنه كان ينصب عليها و استمر معها مدة ليست بالقصيرة كان يختلي بها في مخزن المعمل و كنا نغطي عليه غيابه خلال العمل و عندما يعود يتحدث لنا بكل ماحدث بينه وبين (سرى ) و هذا هو أسمها فمرة يبدأ بالقبل الاعتيادية واللمسات الدافئة وتطورت علاقته لتصل الى القبل المحمومة و التجول بيده على أنحاء نهديها ثم تحولت الى نزع الملابس حتى منتصف الجسد و بدأت أعطيه بعض النقود ليعطيها اليها حتى تستمر علاقتهم و أخيرا و في أحد الايام أخبرنا بأنه قد ناكها من طيزها و بصعوبة لأنها المرة الاولى لها و شوقنا لذلك فكلنا لم نكن نعرف طعم الجنس و هو الوحيد من شلتنا وعددنا أربعة قد مارس النيك مع فتاة و لكن من طيزها و بعد عدة مرات من أختلاءه اليومي بها أعلمنا بأن طيزها قد بدأ يتقبل قضيبه بالكامل دون ألم حتى أنه لم يعد يستعين بالدهون المزيته فقد كان يكتفي بمسح رأس قضيبه بأصابع يديه بعد أن يبللها بلعابه و يدفعه في طيزها ليدخل بكل سهولة واقترح علينا أن نشاركه في نيكها فهو لم يكن صادقا بحبه لها و هي التي صدقته و تمادت معه ..و ساد علينا جميعا” الصمت لدقائق فقد فوجئنا بأقتراحه و بدأنا نعد العدة فطلب تهيئة مكان ليستدرجها اليه و كانت الفكرة أن يكون المكان في بيت عمتي فهو بعيد نسبيا عن مركز المحلة و لاتوجد فيه سوى عمتي و بدأنا نخطط حتى جاء اليوم الذي أتفق فيه صاحبنا مع (سرى ) على الذهاب الى مكان أكثر راحة من مخزن المعمل وكنت قد جهزت له جناح متروك في دار عمتي كان يستخدم كورشة سابقا” و أعطيته مفتاح باب الجناح واتفقنا على أن يدخل هو و صاحبته و بعد أن يبدأ بنيكها يعطينا أشارة أتفقنا عليها فندخل ثلاثتنا و نفاجئهما و نضعها أمام الامر الواقع و ننيكها الواحد تلو الاخر من طيزها كونها لاتزال عذراء و فعلا تم ماخططنا له و دخلنا لنراهما بمشهد أثارنا جميعا فقد كان صاحبنا قد أكمل توا” قذفه داخل طيزها و سحب قضيبه منها و كانت هي تمسح منيه الخارج من طيزها بالمحارم الورقيه و ما أن دخلنا حتى قال لنا صاحبنا بحركة مسرحية ما هذا كيف دخلتم الى هنا ؟فقلنا له سنفضحكم أن لم توافق على أن ننيك صاحبتك و بدأ بحركة متفق عليها بمحاولة الاشتباك بالايدي و العراك معنا فيما كان أحدنا يقول لصاحبته سنتصل بأهلك ليأتوا حالا فتوسلت و وافقت على قيامنا بينيكها فبدأنا ننكيها من طيزها الواحد تلو الاخر و ملأنا طيزها منيا” فقد كانت تصرخ آآآآخ آآآآي آآآآآآي آآآآخ خ خ أأأوي أرجوكم لا أستحمل آآآآآي آآي ي ي يكفى آآآآوخ آآآي آآآآآخ يكفي أأأأخ آآآي يكفي لم أعد أستحمل آآآي أرجوكم آآآي

    سكس امهات ,سكس ,افلام سكس ,سكس محارم ,سكس اجنبى ,سكس اخ واخته ,افلام نيك ,

    آآآآآي وكنا لانشبع من النيك فقد ناكها البعض منا و قذف في طيزها مرتين و لكنني لم أشبع بنيكها في طيزها فقد كان جسدها مغريا و لاهبا” وكانت تتلوى و كأنها تتلذذ من النشوة لا من الألم فقلبتها على ظهرها و رفعت ساقيها على كتفاي ليبان كسها الوردي فوضعت رأس قضيبي بين شفري كسها المبتل الخالي من الشعر فقد كان ابيض املس و بدأت أفرش قضيبي على بظرها وهي تصيح لالالالالا أرجوك لالا آآآآي أأأأأوووووه أررررجوك لالالا أأأأأأأي ي ي وكأن كلماتها زادتني عزما و تصميما على فتحها في حين كانت قوة دفعها لي بعيدا عن جسدها قد زادت من تصميمي على فتح كسها ففرشت قضيبي بين شفري كسها المبلل و دفعته ببطء أولا” وما أن دخل رأسه حتى دفعته كله بقوة في داخل مهبلها و شعرت به ينفرج أمام توغل قضيبي و بدأت صيحاتها العالية أأأأأأي آآي أأأأأي آآآآآآآآآآي أأأأأوي لالالالا أأأأأه آآآآآي ي ي أوووووووه و لم أستمع لصيحاتها التي زادت من هياجي فبدأت أنيكها بقوه و هي تصرخ لالالالا آآآآخ آآآآآي آآآي أأأأأأوه أأأأأه ه ه أأأأيه آآآآآي ي ي لالالا آآآآآخ خ خ خ أأأأأوووووه آآآآه ه ه لا لا أأأأيه أأأأوه لا آآآآآي آآآآه و كنت أزداد هياجا” و عندما أحسست بقرب قذفي أخرجت قضيبي من كسها و كان مغطى بدماء عذريتها نعم فقد مزقت بكارتها و فتحتها وبدأت أقذف على بطنها و صدرها و هي تبكي بحرقة و ألم وبعد أن أكملت قذفي تناولت كيلوتها الابيض الذي كان بجانب الفراش و مسحت به قضيبي من بقايا المني و الدماء التي عليه و رميته عليها و قلت لها خذي يا شرموطة هل شبعتي أم تريدين أكثر و كانت تبكي و يداها تغطيان وجهها فيما كنا نضحك و كأننا لم نفعل شيئا و ذهب كل منا في حال سبيله ، ولما التقينا مساء نفس اليوم في المقهى الذي نلتقي به دائما” بدأنا نخطط لجولة أخرى معها و أقترحت أعطائها بعض النقود لكونها فقيرة الحال و حتى نتمكن من أرضائها و بدأنا نضحك لكوننا قد حصلنا على فتاة مفتوحة الكس و الطيز و بأمكاننا أن نأتي بها في أي وقت نشاء لننيكها من كسها و طيزها فقد تهيأ كل شيء لدينا خاصة المكان الجيد و هو بيت عمتي .. و جاء اليوم التالي و تفاجأنا في المعمل بأن (سرى) قد انقطعت عن العمل وبدأنا نستطلع أخبارها و علمنا أنها مريضة في البيت فجمعنا بعض النقود و ذهبنا مع بعض العاملات لزيارتها و فعلا” ذهبنا و كانت موجودة في الدار مع امها و ثلاثة شقيقات صغار علمنا أنها من تعيلهم و لم يعرف حقيقة أنها ليست مريضة بل متمارضة سوانا نحن من كنا ننيكها بالامس و جلسنا جميعنا وكأن شيئا”لم يحدث و هي أكيد قد أرتاحت لكتمان السر ” و عند المغادرة تمنينا لها الشفاء أمام الحاضرين و من بين الجميع أخرجت مغلفا” من جيبي كنت قد هيأته مسبقا” يحتوي على بعض النقود من غير التي تم جمعها  سكس ,افلام سكس ,نيك ,افلام نيك قبل العمال و العاملات و وضعته في يدها بعد أن شددت عليها و قلت لها مبتسما بوجهها أتمنى أن تعودي الى العمل في أقرب فرصة و بعد يومين عادت الى العمل فأسرع صاحبنا اليها مهنئا” بالسلامة فكانت تتكلم معه دون أن ترفع عينها بوجهه فتقدمت منها و طلبت من صاحبي أن يتركنا لدقائق ففعل و قلت لها أرجو أن لا تكوني زعلانة مني فقد حاولت السيطرة على نفسي و لكن جمال جسدك منعني من التفكير بكل شيء و وضعت في يدها بعض النقود و قلت لها يمكننا أن نجد طبيبة نسائية لتخيط بكارتك فأخذت النقود دون أن ترد بأي كلمة ..و بعد عدة أيام عادت (سرى) لطبيعتها و كأن شيئا لم يحصل فحدث و أن أختلت مع صاحبي في المخزن دون تنسيق مسبق و تحدث معها عن الحب و أنه لايزال يحبها فأنتهى كلامهم بأن ناكها من طيزها و عاد ليحكي لنا ماحدث و في اليوم التالي ذهبت اليها و أعطيتها بعض النقود و قلت لها هل يمكنك أن تأتي هذا اليوم الى بيت عمتي لنتحدث عن موضوع الطبيبة النسائية فوافقت و في الموعد المتفق عليه حضرت و جلسنا نتحدث عن الوقت الذي تريد فيه خياطة بكارتها و خلال حديثنا مسكت يدها وبدأت أداعب كتفها ثم رقبتها و قبلتها من شفتيها فذابت بين يدي فبدأت بأنزاعها ملابسها حتى أصبحت عارية تماما ثم تجردت من ملابسي و مددتها على الفراش فيما كنت أمص حلمتي نهديها وبدأت أسرح بيدي على شفري كسها الاملس الناعم فأغمضت عيناها و فتحت فخذاها الى الاخر فدخلت بينهما وبدأت أفرش مابين شفريها بقضيبي المنتصب و تصاعدت تأوهاتها آآآآآه أأأأأيه أأأأأووووووه وووووه ووه أأأي آآآآي آآه فدفعت رأس قضيبي ليدخل في كسها فصاحت أأأأح أأأأأححح أأأي فسحبته من كسها و فرشته أكثر فبدأت تتنحنح أأأأوح أأأيح أأأح أأأأأوووف أأأأأأي ي فدفعته في كسها فدخل الى منتصفه فقد غرق كسها بماء الشهوة و صاحت أأأأيه أأأأأوه فدفعته ليستقر في كسها الى الخصيتين و بدأت أنيكها بعذوبة فقد كان كسها كس عروس شفيت من جراح تمزق بكارتها فقامت تتلوى تحتي و تدفع بجسدها الى الاعلى مع صيحاتها أأأأي أي ياااااااه أأأأوه آآآآآآي أأأأأأأيه و كانت حركات جسها تحتي يزيد من حرارة النيك و أحسست أن كسها قد بدأ يغلي و أصبح قضيبي كالوتد المحترق من شدة حرارته فزدت من أيلاج قضيبي في كسها و أحسست به يخترق رحمها و لما أقتربت من القذف سحبته وبدأت أقذف على بطنها و نهديها فكانت تتأووووه آآآه آآآآآه آآآووه و تمسح المني بيدها من على بطنها و صدرها ليغطي كل أنحاء جسدها فقد كانت متلذذه بحرارته على جسمها ثم هدأت و غفت قليلا فيما تمددت أنا بجانبها لأسترد أنفاسي فقد كانت نيكة رائعة .. و بعد أن فتحت عينيها و نظرت لي قالت ماذا فعلت لقد أشعلت بي نارا” فمصيت شفتيها و أنهضتها و لبسنا ملابسنا و قلت لها لم تقولي لي متى تودين أجراء عملية الخياطة فتبسمت و قالت بعد أن نطفيء النار التي أشعلناها .. و بقيت على علاقة بها حتى توفيت والدتها بعد سنة تقريبا من علاقتي بها لكنها و فجأة أنقطعت عن العمل و لما سألنا عنها علمت بأنها قد أخذت شقيقاتها و رحلت الى أحدى القرى حيث أقارب والدتها و لا أحد يعلم مكانها..و مرت الايام ثقيلة فقد شعرت بالذنب لما أقترفته بحقها و مع مرور الايام بدأت هذه الحادثة تقلقني وتقض مضجعي و حتى هذا اليوم و أنا أعيش مرارة طيشي و لاتفارقني تلك التفاصيل التي أرتكبتها في قمة طيش الشباب رغم أنها مخطئة بالسماح لصديقنا العامل بنيكها من طيزها و السماح له بالتمادي والذهاب معه في خلوة لا تعرف نهايتها كما أنني قد عرضت عليها مساعدتها ففضلت الاستمرار بقضاء الاوقات الممتعة و قد فكرت عدة مرات أن أحاول معرفة مكانها و الذهاب اليها إلا أن ذلك من شبه المستحيلات فلا أحد يعرف حتى الجهة التي قصدوها
    عرب نار ,صور سكس ,سكس حيوانات,صور سكس

  • في ليلة دخلتي كان أول زب يمتعني هو زب أخي

    في ليلة دخلتي كان أول زب يمتعني هو زب أخي

    عرب نار ,نيك بنات, صور نيك , صور سكس , سكس محارم, افلام سكس ,سكس حيوانات , سكس اخ واخته ,افلام نيك

    كنت فتاة صغيرة ولي اخ اكبر مني بسنه واحدة وكنا نعيش مع بعض بنفس الغرفة ونتشارك كل شيئ ولكل واحد سريره الخاص به حتي لما بلغ وانا بلغت كانت كل حاجة عادي ونغير هدومنا قدام بعض ولما كانت بتيجي الدورة الشهريه كان بيشترى ليا الفوط الصحيه .

    بداءت القصة عندما كنت في الاعداديه وكان في ايام بابا وماما يخلونا ننام بدري بس كنا بنفضل صاحيين وكنا لما نخرج للصاله بعد ما يدخلو غرفتهم نسمع صوت ماما بصرخ وتقول اه براحه مش جامد كدة حرام عليك مش قادرة نفتكر بابا بيضربها والصبح نلاقي انهم مبسوطين وبيضحكوا ومفيش اي حاجة كنا نستغرب وكل مرة كدة نسمع صريخ والصبح عادي .

    وفي مرة كنا اجازة وبابا وماما نزلو راحو الشغل وبابا نسي اللاب توب مفتوح دخلت انا واخي ولقينا افلام شغلنا اول فيلم وكان مفاجئه لينا من اللي احنا شفناة اخويا جاب الفلاشه وراح ناقل كل الافلام علي الكمبيوتر بتاعنا وسألت اخويا هو ممكن بابا يكون بيعمل في ماما كده ؟
    قالي مش عارف .
    دورنا علي النت وعرفنا و عرفت عن غشاء البكرة وهو مهم ازاي للبنت .
    رحت لخلتي وسألتها وعرفت منها ايه هو الغشاء وايه بيحصل في الجواز و حكيت لاخويا .
    وفي يوم وبعد ما دخلونا غرفتنا اخويا قلي تعالي نسحب ونروح نفتح الباب بالراحة ونشوف في ايه ولاقينا بيعملو زي الفيلم قفلنا الباب وجرينا علي غرفتنا و شغلنا فيلم واتفرجنا .
    اخويا سألني هوّ ايه اللي بيحصل كدة بيخليهم يقولو اه من الوجع بس مبسوطين
    قلت مش عارفة .
    اخويا قالي طب بتاع البنت ده شكله ايه في الحقيقه قلت له في النت اسمه كس وبتاع الراجل اسمة زب وسألته هو زبك برضو شكله كده ؟
    قال مش اوي قلت له طب ينفع اشوفه عامل ازاي ؟
    قالي طيب بس اشوف كسك عامل ازاي قلت طيب راح قفل الباب بالمفتاح و قعدنا جنب بعض قلت خلص نقلع مع بعض قالي ماشي خلعنا الملابس وراح محسس علي كسي قلت له بس من بره إوعى تدخل صباعك جوه كسي عشان خلتي قالت لو الغشاء ده انقطع مش هتجوز وهبقي بنت مش كويسه .
    راح يحسس علي كسي وشعرت بحاجةغريبه وقلت له كفايه كده حاسه برعشه في جسمي و احساس غريب طب انا كمان عايزة امسك زبك .
    وشفته وقعدت احرك فيه و زبه يقف و ينشف ولقيته طلع سائل منه .
    خفت بس هو قلي كملي بلاش توقفي وسمعت كلامه .
    ويوم بعد يوم جربنا نبوس بعض ونتعلم البوس وكنا كل ما نيجي نبوس بعض ننام علي السرير عريانين ويخدني في حضنة ونعمل زي ما اتعلمنا وهو يقبل شفايفي وانا برضو كدة ونلحس لسان بعض ويضمني لصدره وانا احضن فيه وانا ارتعش وهو زبه يقف والاقيه زي الحجر والعب في زبه وهو يدلك كسي واجمل شعور واحساس رائع .
    وفي يوم قال لي اخويا عايز اعمل زيهم واجرب ادخل زبي فيكي خفت وقلت وغشاء البكارة هعمل في ايه ؟
    قال طيب تيجي نعمل زي الفيلم التاني واجرب من فتحة طيزك قلت نجرب .
    وفي اول تجربه لنا نمنا جنب بعض وباس فيا وابوس فيه ونحضن بعض وشعور بالدفئ والحنان والحب والمتعه هواحساس جميل لما هاج وزبه وقف قال لفي اديني ظهرك و حضني وعدلني علي وجهي ونام فوقي .
    في الاول مكانش عارف يدخل زبه وانا كنت هايجه أوووي وقلبي يدق بسرعه كبيرة لغاية لما دخله وشعرت بأن شيئ ساخن وجامد في فتحة طيزي يدخل ويخرج بالراحة .
    وسألته انت حاسس بايه قال حاجة حلوة ومخلياني مش قادر ابطل وانتي ؟
    قلت حاسة في الاول بحرقان بسيط بس كأن حاجه بتزغزغني و تخليني اهيج وارتعش ومش عايزاك توقف خالص.

    عرب نار ,نيك بنات, صور نيك , صور سكس , سكس محارم, افلام سكس ,سكس حيوانات , سكس اخ واخته ,افلام نيك
    وبعد شويه شعرت بشيئ ساخن يتدفق فيا بداخلي امسكت في السرير بقوة و اخرجت صوت مش عرفة اوصفه كويس كان اول مرة اعمل صوت زي ده .
    لما اخويا سمعه شعرت بأن زبه ازداد قوة بعد ما بداء

  • افلام نيك بنت



    لا يا ابني مش كده

    قصه عن لسان صاحبها
    سكس مترجم ,افلام سكس مترجم ,افلام سكس مترجمة ,افلام نيك مترجمة ,سكس امهات
    اسمي صفوت وسني 25 سنه وحيد امي وابويا لسه متخرج من كلية التجاره ومش بشتغل ابيض البشره جسمي مشعر طويل ومش مليان ماليش تجارب جنسيه اكتر من الفرجه علي الصور العريانه او لما اكون راكب المترو او الاتوبيس ويكون زحمه واكون واقف ورا ست وزوبري يقف وافضل احكه فيها لحد ما لبني ينزل ماما ست جميله جدا بيضه مليانه شعرها قصير بزازها كبيره كمان بطنها حلوه مش كبيره والا طيازها طريه اوي اوي سنها 45 سنه وبابا سنه 58 سنه ماما مديره بنك وطبعا مكنتش بفكر فيها ابدا من الناحيه الجنسيه لانها ست صارمه ولما كنت صغير كانت بتضربني علي اي غلطه علي عكس بابا الي كان دايما متساهل معايا والبدايه كانت يوم سبت بابا في شغله وماما طبعا كانت اجازه من البنك وانا نايم والجو حر فكنت بالفنله والكلوت ولقيت ماما بتصحيني وطبعا الواحد لما بيصحا بيكون بتاعه واقف المهم صحيت وقلتلها خير يا ماما بتصخيني ليه انا مش ورايا حاجه قالتلي قوم شوف في مشكله في الحمام غرقان ميه قلتلها حاضر وقمت دخلت الحمام وعرفت ان الوصله بتاعه الشطاف مقطوعه وعاوزه تتغير قلتلها لازم سباك يا ماما قالتلي سباك علي ايه في وصله جديده عندنا هجيبهالك وانت تفك القديمه وتركب الجديده قلتلها حاضر وفعلا لقيتها جايبه واصله جديده وعلشان افك القديمه واغيرها لازم انام علي ضهري لان الحمام ضيق والتواليت مزنوق ابتديت افك الوصله القديمه وافتكرت انه لازم ااقفل المحبس العمومي فقلتلها يا ماما لو سمحتي اقفلي المحبس العمومي علشان الميه تقفل قالتلي حاضر وكان لازم تقف فوقي علشان تقفل المحبس وكانت لابسه جلابيه قصيره ولقيتها بتقولي وسع شويه وراحت حاطه رجل تحت باطي اليمين والتانيه تحت باطي الشمال وابتدت تشب لفوق علشان تتطول المحبس وانا لقيت وشي بيت وراكها وكانت مش لابسه كلوت وكسها
    افلام نيك ,افلام نيك عربى ,نيك بنت ,نيك
    الكبير المنفوخ قدام عيني وزنبورها باظظ منه وشفاتيره مدلدله منظر جميييييييييل خلي زوبري وقف اووووووووي وفجاءه امي رجلها اتزحلقت ووقعت عليا وانا نايم علي ضهري ولقيتها قاعده علي زوبري وحست بيه راشق في كسها عملت نفسي مش واخد بالي وعملت تني بساعدها تقف وانا بحك زوبري فيها وانا ماسكها من تحت باطها وبحاول ارفعها لفوق ويعدين اسيبها تقع في حجري وزبري يخبط في كسها لقيتها مش ممانعه لانها هاجت وبعدين راحت عامله نفسها بتقع وقعدت بكسها علي وشي شميت ريحه كسها ومن غير ما احس لقيت لساني بيلحس كسها وهي تقوم وتعد علي لساني وتقولي انت بتعمل ايه يا قليل الادب عيب كده قلتلها يا ماما انتي الي بتقعي يعني اعمل ايه ورحت شافط كسها اوووووووي ليتها بتقول اهههه اهههه يالا يالا خلص وانا ماسك شفاتير كسها بشفايفي اوووووي ورحت موقعها علي ضهرها وفاشخ وراكها وبؤي في كسها بيشفط زنبورها الكبير وايدي بتفعص في بزازها وهي بتحاول تهرب مني او بتحسسني انها مش مبسوطه وبزوم وتئن اووو اووووووو قوم بقه يا كلب قلتلها انا مش كلب يا لبوه يا شرموطه انتي عاوزه تتناكي وهي اول ملقتني بشتمها هاجت اكتر فهمت انها بتحب تتشتم وقلت فرصه اخلص طاري منها ياما ضربتني ورحت نازل ضرب علي وشها وشتيمه يا لبوه يا شرموطه هنيكك واهريكي يا علقه يا مومس واتف علي وشها ورحت منزل الكلوت بتاعي وحاط زوبري بين بزازها الكبار وقلتله ااقفلي عليه بالبزاز المرمر دول يا كلبه وراحت قافله علي زوبري ببزازها وراس زوبري بتخبط في بوقها ورحت ماسكها من شعرها وشدتها لزوبرب وقلتله يالا ارضعي ورحت مدخل زوبري في بقها وقلتله مصي يا بنت الكلب وهي كل ما تنشتم وتنضرب تمص وتشفط زوبري في بقها وحسيت اني قربت انزل لبني قلتلها هينزلو هينزلو لقيتها قفلت بقها علي زوبري واندفع لبني بكميه كبيره اوي اوي في بقها وهي بتزووووم امممممممممم امممممممممم وشربت لبني كله
    شاهد اهم مواضيع ساخنة فيديو
    سكس امهات
    صور نيك ,سكس على الكام ,سكس ام وابنها ,صور سكس اجنبى,تنزيل افلام سكس ,ولد ينيك امه ,نيك امهات